العودة   شبكة الإسلام السلفية > الأقــســـام الــعـــامــة > منبــــــر اللــــغـــة العــربــيـــة وعـلـومهـــــا
التسجيل تعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع اسلوب عرض الموضوع
  #1  
قديم 1435-7-4, 5:12
admin admin غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
مشاركات: 240
افتراضي لغتي العربية للشيخ محمد بن عمر بازمول حفظه الله

بسم الله الرحمن الرحيم



لغتي العربية
اللغة العربية هي لغة القرآن العظيم فقد أنزله الله تبارك وتعالى: ?بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ? (الشعراء:195).

والعربية هي لسان قوم النبي r ، قال تبارك وتعالى: ?وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ? (إبراهيم:4).

والمقصود باللغة هي الطريقة التي يتخاطب بها الناس، ولكل قوم طريقة في التخاطب هي لغتهم!

وهي وعاء ينقل فيه المرء أفكاره وما يريده إلى غيره.

وفي اللغة العربية مزايا تتميز بها عن جميع اللغات، ففيها الألفاظ (المتباينة) و (المشتركة) و(المتواطئة) , و(المترادفة) و (الأضداد).

وفيها (الاشتقاق).

وفيها (التضمين).

وفيها (النحت).

وفي أساليب بلاغتها وفصاحتها : (البيان) و (المعاني) و (البديع)!

وفي وزن الكلمة ومدلولاتها (التصريف).

وفيها إعراب الكلمة وحركاتها بحسب موقعها الإعرابي وما يتضمنه من دلالة.

وهذه أفانين في اللغة العربية لا توجد بمجموعها في لغة من اللغات!

ويكفي اللغة العربية أنها لسان القرآن العظيم، الذي أنزله الله تعالى بلسان عربي مبين!

وأنها صمدت على مر العصور إلى اليوم أمام الهجمات الشرسة لأعداء الشرع والدين!

ومن هذه الهجمات ما رصده شاعر الشعب، حافظ إبراهيم، على لسان اللغة العربية:

رجعت لنفسي فاتهمت حصـاتي......ونـاديت قومي فاحتسبت حياتي

رموني بعقم في الشــباب وليتني......عقمت فلم أجزع لقول عـداتي

وسعت كــتاب الله لفظاً وغاية......وما ضقت عن آي به و عظـات

فكيف أضيق اليوم عن وصف آلة......وتنسيق أسماء لمخترعــــات

أنا البحر في أحشـائه الدر كامن......فهل سألوا الغواص عن صدفاتي

فيا ويحكم أبلى وتبلى محــاسني......ومنكم وإن عز الدواء أســاتي

أرى كل يوم بالجرائـــد مزلقاً......من القبر يدنيني بغير أنــــاة

إلى معشر الكتاب والجمع حـافل......بسطت رجائي بعد بسط شكاتي

فإمّا حيــاة تبعث الميت في البلى.......وتنبت في تلك الرموس رفــاتي

وإما ممــــات لا قيامة بعده.......ممــات لعمري لم يقس بممات
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd diamond

جميع الحقوق محفوظة لدى شبكة الإسلام السلفية